U3F1ZWV6ZTM4MTQyMDQ1NDM0MzYyX0ZyZWUyNDA2MzMwMDQzNTUxNw==

اسرار النجاح



اهم أسرار النجاج والناجحين اسرار 
بداية النجاح، هى تحديد الأهداف وترتيبها 



انت فى الحياة، لا تحصل على ما تريد ولكن تحصل على صورتك الذاتية 

الموجودة داخل عقلك، أنت كما ترى نفسك. 


لماذا لا يحصل البعض على ما يريده فى حياته؟  

لأنه يضع لنفسه أهداف، ولا يحققها وعادات معينة ولا ينفذها، مما يشعره بالإحباط، ويقنع نفسه بأنه فاشل، ولا يستطيع النجاح 

ويدخل فى التدمير الذاتى، واحيانا تنجح وقبل وصولك للنتيجةالتى تتمنها، تتراجع وكأنك تدمر ما وصلت إليه بيدك

 

الصورة الذاتية

الصورة الذاتية، هى ماترى نفسك عليه وتعكسه للأخرين .

انت تظهر بالصورة، التى تراها عن نفسك والراسخة بعقلك اللاواعى .

على سبيل المثال، لو صورتك الداخلية، عن نفسك انك انسان مثقف، دائما ستجد وقت للقراءة .

لوصورتك الذاتية انك انسان ضعيف فاشل، ولا تستيطع الانجاز، بالفعل ستكون كذلك  انت كما ترى نفسك .







عاداتك  

 انت تحصل عل عاداتك اليومية، التى تشكل وترسم شكل حياتك، لو عاداتك اليومية غير مفيدة وعشوائية 

سيكون ذلك شكل حياتك العملية .


حتى تصل الى أهدافك، لابد ان تعمل على أصلاح نفسك من الداخل، وأصلاح صورتك الذهنيه عن نفسك  .

فكر فى اهدافك، التى تحاول انجازها، من فترة وغير قادر على انجازها، حاول أن تتعمق فى ذاتك، لترى ماهى القناعات العميقه  

والصور المحفورة، داخل عقلك حيال ذلك الهدف .

 وتغيرها وترى نفسك، تستحق ان تنجح 

وانك دائما اكبر من هدفك، وأن تؤمن بنفسك وبقدراتك،  وبالله سبحانه وتعالى انه سيوفقك للخير دائما .

وتتعمق بداخلك، وتصلح نفسك من الداخل، وهذا لا يحدث فى يوم وليلة، وانما يحتاج لوقت، مفاتيح النجاح بداخلك، والإصلاح 

بيدك بدل من إلقاء اللوم، على الظروف والحالة الإقتصادية وغيرها . 

العقل اللاواعى 

هو لا يعى بالأشياء، ولكن ينفذ لك ما تبرمجه عليه 

على سبيل المثال 

عندما تقلق من شئ معين، وتبدأ تتوقع   احداث سلبيه 

برغم انها لم تحدث، تشعر بمشاعر سلبيه .برغم انها مجرد توقعات ولم تحدث . لكن اثرت عليك بالسلب . وعشت شعور الحزن مقدما . 

ماذا لو أستبدلنها بمشاعر ايجابية، وشعرنا بالسعادة .

العقل اللاواعى، لا يفهم ولكن ينفذ لك الأمر، التى تدخله له، ويجلب لك كل الأحداث  المشابهة لمشاعرك .

فأن لم تكن واعى لأفكارك، سيدمرك لأنه لا يفهم ويحاول مساعدتك للبقاء، على حالتك التى أنت عليها، ويغذيك بما 

وضعته أنت بداخله، من قناعات فهو مثل ذاكرة الحاسوب، ينفذ الأوامر ويأتى لك بالمتشابهات، من افكارك المخزنه بداخله .

اعرف نفسك. وتحكم بها قبل أن تتحكم بك. 

 المعرفة قوة، عندم تعرف نفسك وتسيطرعليها، وتقود أفكارك تعيش بأتزان، وتكون سيد قرارك، وتكن من الناجحين .

الذين يسخرون، عقلهم اللاواعى لخدمة  وتنمية مهارتهم.


المؤثرات الخارجية 

المؤثرات الخارجية، من أكثر الأشياء التى تؤثر وتشتت تركيزنا، وعندما يشتت الفكر يصعب التركيز والانجاز .

فى الهندسة، لا نستطيع البناء الا أذا اعددنا رسم تفصيلى للبناء

 بعدها نبدأ فى التنفيذ، هكذا هى أهدافنا .

لا بد ان نخطط لها، ونرسم لها ونتخيلها، كما نتمنى، بذلك تكن افكارك الإيجابية،التى  تجعلك تنجح قبل ان تبدأ .

أن ترتيب الأروقة الداخلية، للنفس تجعل لديدك قوة انطلاق، تمحى العقبات.

المؤاثرات الخارجية، لا تغير الانسان، ولا كنها تظهر مابدخلها

 

هى ان تعبر من فشل لفشل، دون ان تفقد حماسك .

الناجحون يعرفون اهدافهم، ويخطتون لها وعندما يقع ينهض سريعا، لأن لديه مخطط لحياته، يراه الفاشل دائما، ان الناجح محظوظ .

حقا الناجح محظوظ، بقوة ورجاحة افكاره .وقدراته على السيطرة على افكاره السلبيه واستبدالها بافكار ايجابية تخدم نجاحه.

 

        

تعليقات
11 تعليقًا
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة