U3F1ZWV6ZTM4MTQyMDQ1NDM0MzYyX0ZyZWUyNDA2MzMwMDQzNTUxNw==

متى:..؟ يصبح التسامح خطر على النفس

 متى:..؟ يصبح التسامح خطر على النفس.  


تنقسم الحياة الى ثلاث أزمنه، كل شخص يختار الحقبة 

الزمنيه، التى يعيش فيها.

1- الماضى 
2- الحاضر 
3-المستقبل 


الماضى

الأشخاص التى تعيش بالماضى، دائما لديهم حزن وندم. بسبب الماضى، بسبب قرارات خاطئه اتخذوها بالماضى، أو أشخاص خذلوهم، ولم يقدروا مواقفهم معهم، ودائما يعيشون دور الضحية.


المستقبل 

الأشخاص التى تعيش بالمستقبل، دائما لديهم مخاوف من المستقبل، يحاولوا ترتيب كل الأشياء، وخوفهم المستمر من المجهول أو الفشل، ينسيهم العيش فى اللحظةالحاليه.

متى يصبح التسامح خطر على النفس


الحاضر 

الأشخاص السعداء المتصالحين مع ذاتهم، الذين يعيشون الحاضر، اللحظة الحالية، فهم يعيشون جنة الله على الارض.

لأنهم يعيشون اللحظة الحالية، بغض النظر عما حدث بالماضى، أو الخوف من المستقبل.

واثقين بقدر الله ويقدرون انفسهم، اصحاب استحقاق عالى.

يستمتعون بكل لحظات حياتهم. 


ماهى؛.؟ الأحداث التى تربطنا دائما بالماضى.

الماضى هو المواقف والاحداث التى مرت بينا، سوء إرتبطت بأشخاص أو أماكن تأزينا بسببهم، من هنا ظهرت فكرة المسامحة.

المسامحة هى أن تسمح للمشاعر المرتبطة بالحدث، المؤزى ان تمر بسلام، دون كبت، حتى لا تؤزيك نفسيا وجسديا وتتلف حياتك وتارقك فى نومك. ولكن وانت فى ترتيب الخطوات، لأخذ حقك.


معظم الأمراض النفسية، التى يعانى منها الكثير بسب انهم  ارغموا على التسامح فى الماضى، ولكن دون أخذ حقهم ممن ظلمهم تسامحوا عن ضعف وخوف من المواجهة، مع من ظلمهم. وبالتالى لما يتشافوا من جروح الماضى.


ما معنى التسامح؟. ومتى يكون التسامح جريمة

التسامح هو القدرة على تفريغ المشاعر، السلبية، من اجل الحفاظ على اتزان الطاقة الذاتيه، فى الوقت التى تاخذ  فيه خطوات للأخذ بحقك، التسامح هنا يركز على المشاعر وليس على الخطوات.

ليس معنى السماح أن انسى حقى، ولكن انا قررت أن أحتفظ بمشاعرى امنة، حتى استطيع أخذ حقى، فى الوقت المناسب.


التسامح الخطر المؤزى 

أن اترك حقى هذا ليس تسامح هذا ضعف، لايتقبله عقلك اللاوعى وهذا ما يترك تراكمات وضغوط تؤثر عليك فى المستقبل، لأنك سامحت رغما عنك، دون أخذ حقك.

معظم المشاكل النفسية وعدم تقدير الذات، سببها التظاهر بالتسامح مع أخطاء الماضى، التى كبتت بداخلنا تحت اسم التسامح.


العفو عند المقدرة

أن اعفو عندما اكون قادر على اخذ حقى، بالفعل ولكتى قرارت تركة وعفوت، هذا هو العفو والتسامح الحقيقى.

انما التسامح بضعف وعدم قدرة على رد حقك يدمر ثقتك بنفسك، وتقديرك لذات.


وتذكردائما 

 أن المؤمن القوى خير وأحب الى الله من المؤمن الضعيف 

القوة هنا المقصود بها القدره على اخذ حقك. والمواجهة.

ولكنك قررت  العفو والتسامح.

وحتى تستطيع ذلك، اسمح للمشاعر السلبية بالرحيل وقم بتفريغها، عن طريق الرياضة أو العمل الجيد، الذى يرفع استحقاقك وقيمتك وتقديرك لذاتك.

حتى لا يقوم عقلك الباطن، بتفريغها بطريقة سلبية،عن طريق الاحلام المزعجه والكوابيس، والإنفعال والعصبية




تعليقات
9 تعليقات
إرسال تعليق
  1. السهل الممتنع كعادتك يا هندسه
    مقال جميل ومختصر وعميق 👌

    ردحذف
    الردود
    1. المؤمن القوى خيرا واحب الى الله من المؤمن الضعيف

      حذف
  2. بسم الله ماشاء الله يا باشا ايه الجمال ده...... الله ينور وان شاء الله مزيد من الرقي والتقدم

    ردحذف
    الردود
    1. تحياتى لحضرتك ولمتابعتك الراقيه دايما للاعمالى

      حذف
  3. مقال أكثر من رائع سلمت أناملك دائما يا هندسة وأدعو الله أن يكون الحاضر والمستقبل أفضل من الماضي

    ردحذف
  4. هذا هو الغوص في الأعماق للوصول إلى الحقيقة.. برافو

    ردحذف
    الردود
    1. جميلة الحياة عندما نعرف مالنا وما علينا

      حذف
  5. هذا هو الغوص في الأعماق للوصول إلى الحقيقة.. برافو

    ردحذف

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة