U3F1ZWV6ZTM4MTQyMDQ1NDM0MzYyX0ZyZWUyNDA2MzMwMDQzNTUxNw==

نفوس من ذهب ومعادن البشر

الناس معادن حقا، منها الذهب ومنها النحاس،الذى يصدأ مع الزمن والمواقف. 


على مر العصور ، والتاريخ يظل الذهب محتفظ بقيمته وسط سوق المال العالمى . مهما تعرض لهبوط أو ارتفاع يظل له قيمة موحدة على مستوى العالم لا يحتاج إلى تعريف.

نفوس البشر ومعادنها


هكذا التعاملات الإنسانية والنفوس وتصنيفات البشر.

مع إنتشار وسائل التواصل الإجتماعي ، والرتم السريع للحياة، اصبحت المزاجية فى التعامل سمة الكثير،  مما يؤثر سلبا على نفسية الطرف الأخر. 


أسباب تدهور العلاقات السريع.، وطرق علاجها.


سهولة التعارف، وعدم بذل الجهد، فى الحصول على رضاء الشخص والقرب منه جعل العلاقات هشة وسريعة الأنتهاء 

1- سرعة بناء العلاقات 

تنشأ العلاقات بصورة سريعة، بين الناس وتتطور بشكل سريع،  دون أن يأخذ كل طرف فرصة للتعرف على طباع الأخر، ومعدنه الحقيقى فحقا الناس معادن مثل الذهب

والفضة، والنحاس، والالماس، فعندما يحدث الإحتكاك الحقيقى، يظهر الطبع الأصيل للشخص بعد زوال شغف البدايات وهنا يحدث الصدام والتجاهل 

 2- تقديم التنازلات 

تقديم التنازلات، فى الأخطاء البسيطة، والتسامح السريع فيها، دون الحصول على اعتزار، تجعل الأخر يخطئ الأخطاء الكبيرة، دون أن يخشى من رد الفعل. 

لأنه يعرف معدنك الذهب  الجيد ويضمن تسامحك.

قد تحدثت فى مقال سابق عن أخطاء التسامح 


3- وضع الشخص، فى مكان أكبر من وضعه الطبيعى. 

عندما تضع الشخص، فى مكان، أكبر منه، هذا الأمر يحط من شأنك. بشكل كبير، ويبدأ يشعر بما ليس فيه، وأنه أكبر منك بكثير، ويشعر بضعف شخصيتك، وتقليلك من نفسك بيدك، تجعله يتعالى على حسابك. ويرفع سقف تطلعاته.

وبذلك كل ماتفعله، من تنازلات ستذهب سدى، لأنه لا يرضى بما تقدمه، وسيطمع فيما هو أفضل. 

لابد من تقدير الذات وتقوية ثقتك بنفسك، حتى يكون هناك اتزان فى التعامل، مع الأخربن 

3- التأكد من أنك غير قابل للخسارة 

تأكد الشخص، أنه لن يفقدك مهما حدث لأنك تتحمل، تجعله لا يبذل جهد، للحفاظ عليك، ولا يخاف خسارتك،لأنك تسامح دون أن يقدم الإعتزار الكافية لأخطائه.


4- الإهتمام بطريقة مبالغ فيها.

الأهتمام بطريقة مبالغ فيها، تجعله، يتعود على ذلك، وينتظر المزيد. فى حين أنك تصبح غير قادر على العطاء، وتقديم المزيد. يكون هو أصبح غير مهتم، تماما،وهنا تكون بداية تدمير العلاقة، ويظهر لك تغير معدنه، من الذهب الذى احببته من أجله، إلى النحاس الذى غطاه الصدأ.

وهنا يكون الإهتمام الزائدبالشخص الخطأ

5- التسامح السهل 

التسامح السهل، الغير مشروط يجعلك رخيص، بلا قيمة بلا حقوق.  لانها تخليت عن معدن الأصيل الثمين كن دائما الذهب الذى يتمنى الكل إقتنائه وآن خسارتك تكون هى الضرر الكبير لهم، لأنه نفيس وعالى القيمة. 

هل رأيت الذهب يتداول فى سوق الخضار؟

أم فى محلات الصاغة، داخل خزن من حديد مؤمنة تأمين عالى،  كن أنت الذهب الحقيقى، والألماس ومن يريد أن يقتنيك، يبذل الجهد من أجل الحفاظ عليك. 


من أرادك فليكن تحت شروط سعادتك، فأنت ملك فوق عرش حياتك، من إراد دخول ممكلتك وعالمك فليحترم،

شروط عالمك الخاص ويكن تحت شرط سعادتك 

وإلا فليرحل من يرحل، وتبقى انت.

 الذهب الذى لا يتدوال إلا فى اسواق المال العالمية.

وليس فى أسواق الرقيق.



تعليقات
17 تعليقًا
إرسال تعليق
  1. رؤؤؤؤعة ومقال أكثر من رائع وتحليل ممتاز لبعض النفوس البشرية سلمت أناملك دائما يا هندسة وكل عام وأنتي طيبة و بخير وسعادة دائما

    ردحذف
  2. احسنتى يااستاذتنا وجزاكم الله خيرا

    ردحذف
  3. احسنتى يااستاذتنا وجزاكم الله خيرا

    ردحذف
  4. ما شاء الله ولا قوة الا بالله .
    احسنت حضرتك في تحليل الشخصيات الذهبية وغيرها
    وبارك الله لك

    ردحذف
    الردود
    1. الله يكرمك وشكرا على المتابعة الجيدة

      حذف
  5. ما شاء الله عليكي معلومات قيمة جدآ جدآ وكلامك كله من دهب فعلا وتحليل في محله ََ........ اللهم اجعلنا مثل الذهب الذى لا ينقص قيمته ابدا

    ردحذف
    الردود
    1. تحياتى لحضرتك ولمتابعتك الجيدة كل عام وحضرتك بخير

      حذف
  6. الردود
    1. الله يكرمك استاذى ويسعد قلبك اسعدنى وشرفنى مرورك الكريم

      حذف
  7. رؤؤؤؤعة وكلمات في غاية الجمال سلمت أناملك دائما يا هندسة وصدقتي فعلاً كثيراً من العلاقات أنتهت لعدم معرفة معدن من نقيم معهم تلك العلاقة تحياتي لشخصك الراقية

    ردحذف

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة