U3F1ZWV6ZTM4MTQyMDQ1NDM0MzYyX0ZyZWUyNDA2MzMwMDQzNTUxNw==

لا تلومني!!

 لا تلومني!! 

ياسمين وحيد ..تكتب 

لا تلومني إن أبديت برد فعل، أقوى من فعلك، فمهما حدث هو رد فعل، ناتج من فعلك! 

لا تلومني إن ألقيت السلام، بصورة تميل إلى العصبية و أجبت بانفجار، فهذه تراكمات منك. وصبر لن تتحمله أنت يكاد يكون ينفذ من رصيدك الحالي، وأنت لا تنتبه! لا تلومني فيما بعد. إن كنت اتعامل بالحسنى وأنت اتخذته حقاً مكتسباً.

عندما اقدر ذاتى ويكون رد فعلى اشد من تصرفك لانى اهتميت زيادة بشخص لا يستحق


فعدم التقدير يولد الانفجار، خاصةً وإن كان عدم تقدير الصبر، عدم تقدير الصبر الذي سيكون أصعب من الفعل الذي جعلني اتجه للصبر من البداية!

الحق المكتسب الذي يجعلك تغوص ف الأخطاء و حينما أقع في اي خطأ منهم تجعلني مُقيدة وأكون كالذي ارتكب جريمة، وكأن الأخطاء خُلقت لك وحدك ويجب أن أسامح بحجه "أنك بشر تُخطئ" وكأنك لا تعرف معنى التسامح إن اخطأتها.

وحينما أقرر عدم المسامحة، أصبح الساحرة السوداء. التي تقوم بدور الشر دائما! 

نحن لسنا مقيدون، نحن بشر نُخطيء ويجب أن يُقدر الخطأ بمقدار حجمه، ويجب ألا نسمح بأن تُكبل اخطائنا.. فلولا الاخطاء ما تعلمنا ولولا الاخطاء ما نضجنا.

والأهم أن يكون هناك من يحترم تلك الاخطاء و يقدرها ولا تهاب الخطأ تجاه من يُخطيء بالاستمرار.

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة