U3F1ZWV6ZTM4MTQyMDQ1NDM0MzYyX0ZyZWUyNDA2MzMwMDQzNTUxNw==

لا تكن متاحاً دائماً .ولا تكن مثالى بزيادة. .

 لا تكن متاحاً دائماً ..!! 
هذا هو الدرس الأول الذي ستهديك  الحياة إياه على طبق من الندم. 

خالد يوسف... يكتب

لا تكن متاح دائما ولا تكن مثالى بزيادة



عدم الإتزان فى العطاء 

يجعلك تشعر بالندم، على كل موقف أعطيت فيه أكثر مماتملك. 

ومنحت فيه من وقتك، وطاقتك، ومشاعرك  وجهدك، أكثر من اللازم 

هو الدرس الذي سيجعلك تفهم الفرق بين العون وبين العطاء. 

متى نعطى الاهتمام

ستتعلم بعدها جيداً، متى تعطي، ومتى تمنع 

متى تتواجد،ومتى تتوارى، متى تمد يدك للغير  و متى تغلها، العطاء من طرف واحد دون أنتظار الأخذ، يخلق بيئة غير، صحية فى العلاقة، ويجعلها هاشة حتى تنتهى. 


إعتياد الأخذ حتى يصبح فرضا

ستتعلم  أن عطائك الدائم أصبح عادة، وحق مكتسب، ليس فضلا منك وكرم، فأنت المتاح في كل وقت، لأشخاص لا يقدرون ما تقدمه لهم.

نصيحة 

عليك دائماً ان تعطي بمقدار، منح ببعض من الإتزان، فالعطاء دون انتظار الأخذ يعلمهم الجحود. وأن تضع نفسك أعلى هرم أولوياتك هو الطريق، لأن تكون على أعلى هرم أولويات غيرك فمقامك حيث أقامت. 

و لتكن نفسك عليك عزيزة، ليست أنانية وأنما تقديرا لذاتك. لأن الدرس سيمر عليك عاجلاً أو آجلاً.

ليتلخص لك بعبرة، تفتح لك طريقاً جديداً عنوانه

لا تكن متاحاً دائماً.

تعليقات
3 تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة