U3F1ZWV6ZTM4MTQyMDQ1NDM0MzYyX0ZyZWUyNDA2MzMwMDQzNTUxNw==

الحب والتعلق مالفرق بينهم.

 الفرق بين الحب والتعلق 
الحب هو الإحساس بالسعادة والراحه  بسبب وجود الأشخاص الذين نحبهم.


 التعلّق هو الشعور بالإختناق والحزن والضيق فى حالة غياب هؤلاء الأشخاص  من حولنا في كلّ الأوقات، التعلقليس مقتصر على الأشخاص، أحيانا يكون التعلق بالأشياء، ربما منصب، أو وضع أجتماعى، أو بالشكل والمظهر. 

التعلق شعور دائم  بالحاجة لمن يحبون  ليقدموا له نوعاً خاصاً من الإهتمام ومن المعاملة ليشعر أنّه بخير وفى حالة جيدة، وهذا النوع من المعاملة ما يجعله يتعلّق بهم لأنّهم يوفّرون له الإهتمام الزائد والمشاعر الاستثنائيّة التي لا يستطيع العيش بدونها والتى تسبب الإختناق للطرف الأخر والنفور .



كيف نعرف اننا فى مرحة تعلق؟

اعلم جيدا شغف ولذة الاشياء المحببة التى نندفع معها كليا،  واحيانا تتحول هذه المشاعر إلى تعلق مرضى.

الحب والتعلق مالفرق بينهم


كيف تعرف أنك فى تعلق؟ 

عندما لا تستطيع أن تعيش حياتك بدون٠ هذا الشخص،  ولا تشعر بالسعاده إلا فى وجوده، ودائما تشعر بحزن وخوف من فقده، هنا يبدأ الخطر الحقيقى، وربما تدخل فى مرحلة الإكتئاب.


ما الحل وكيف نفك التعلق؟

تقليل سقف التوقعات فى العلاقات، فالناس تسمى《الأغيار》متغيرين

كيف تربط حياتك وسعادتك بمتغير؟

الناس متقلبه، دائما اجعل علاقاتك 

ومشاعرك هادئة متزنه، لا تتعلق كثيرا، ولا حتى بالأبناء،  فربما تشغلهم الحياة عنك بعد ذلك فلا تتحطم نفسيا، أحذف كلمة قوى من قاموس علاقاتك بالأخرين.

الحب حالة، الحب متغير فلا تربط حياتك بأى متغير.

لا يوجد ثابت فى هذه الدنيا إلا التغيير، كل القلوب تتغير كل المشاعر تتغير، فلا تتعلق كثيرا حتى لا تصدم بالتغير، توقع كل شئ حتى لا تصدم عند حدوثه.


فالتعلق نوع من الإدمان، وبداية للإكتئاب

الذى يؤدى بك إلى العجز عن تكملة حياتك، أعطى الأمورقدرها ولا تبالغ فى احساسك ولا بالعطاء كن متزن. 

التقبل 

تقبل كل الأحداث  سواء خير أم شر، ممن تحب، حتى لا تنتظر، فالإنتظار يحرمك من الإستمتاع بالحياة، ويجعلك فى حالة  ترقب وانتظار دائما  من الأخر مما يجعلك دائما فى حالة حزن وإكتئاب.

وأخيرا

أنت تستحق الأفضل دائما، فلا تقلل منها، لا تستجدى مشاعر الحب من أحد، كن انت الصاحب لنفسك إذا تخلى عنك الصديق، وحب نفسك زيادة إذا تخلى عنك الحبيب  

حب النفس وتقدير عزة وليس أنانية، أمنح نفسك ما كنت تمنحه له من مشاعر الحب، والإهتمام كن انت الداعم الأول والسند  لنفسك.

فالناس "أغيار متغيرون"  فكيف يكون السند متغير؟!



تعليقات
تعليق واحد
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة